نهائي كأس نائب رئيس الدولة للجوجيتسو ينطلق في دبي 2 مارس

  • 25 / Feb / 2019

 تنطلق السبت المقبل الجولة الثالثة والنهائية من بطولة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة للجوجيتسو، والتي ستقام في مجمع ند الشبا الرياضي، بمشاركة 11 نادياً على مستوى الدولة، وبإجمالي 210 لاعبين.

وترفع الجولة النهائية وتيرة المنافسة بين الفرق والأندية المشاركة في أعقاب النجاح المبهر الذي حققته الجولتين الماضيتين بأبوظبي في العاشر من نوفمبر الماضي، وفي

الشارقة يوم 26 يناير الماضي، حيث يسعى نادي العين للحفاظ على صدارة الترتيب العام، وتوسيع الفارق مع وصيفه نادي الوحدة، ونادي الجزيرة الذي حل في المركز الثالث في ختام الجولة الثانية.

ويحظى كأس نائب رئيس الدولة بأهمية خاصة لتأثيره بشكل مباشر على مجتمع لاعبي رياضة الجوجيتسو والمهتمين والمتابعين ضمن منافسات الموسم الرياضي 2018 – 2019، حيث يعتبر الكأس واحداً من بطولتين محليتين فقط تتيح للأندية الرياضية على مستوى الدولة، فرصة خوض غمار المنافسة للفوز بواحد من أغلى الألقاب الوطنية، بعد بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة للجوجيتسو.

وتتمثل أهمية البطولة في إتاحتها للاعبين فرصة اللعب بنظام "الحزام المفتوح بالأوزان"، حيث يتنافس اللاعبون ضمن ثلاث فئات تتمثل في فئة الرجال فوق سن 21، وفئة الشباب تحت سن 21، وفئة الناشئين تحت سن 15، و16، و17، سعياً لاقتناص أكبر عدد من الميداليات الملونة، والفوز بواحد من أغلى الألقاب على رياضة الجوجيتسو بدولة الإمارات ورفع كأس البطولة ذو التصميم الفريد مع نهاية ثالث جولات البطولة والمقرر انعقادها في دبي.

اكتشاف المهارات

وأكد سعادة محمد بن دلموج الظاهري عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن الجولتين الماضيتين من البطولة، شهدتا اكتشافاً لمهارات فردية متميزة وجديدة، بالنظر إلى اللعب النوعي والتقنيات المتميزة للاعبين على أبسطة البطولة التي جرى رفع عددها إلى خمسة أبسطة مقارنة بالجولة الماضية.

وأضاف بن دلموج: "يحرص اتحاد الإمارات للجوجيتسو باستمرار على تنظيم البطولات التي تركز على تعزيز المنافسة بين الأندية المحلية، ما يسهم في استكشاف المزيد من المواهب الوطنية وتقديم الرعاية والدعم الذي تحتاج إليه".

وأشار بن دلموج إلى أن أهم ما يسعى إليه الاتحاد خلال هذه البطولة هو تسليط الضوء على الأبطال المؤهلين للانضمام لمنتخب الدولة، وبناء جيل قوي يتمتع بمهارات رياضية مرموقة كتلك التي يمتلكها محترفو الجوجيتسو".

وأوضح سعادته: "تركز التفاصيل الفنية الخاصة بالبطولة على تأهيل لاعبي الأندية المحلية وتمكينهم من خوض منافسات تتبنى معايير وقوانين مشابهة لتلك المتبعة في البطولات الآسيوية والدولية، وبخاصة في بطولة العالم للجوجيتسو، ما يجعل اللاعبين على معرفة بالآليات والتقنيات الخاصة بهذه البطولات، إضافة إلى مساهمتها في تعزيز لياقتهم الجسدية، وهو الأمر الذي يجعلهم على استعداد للمنافسة لاحقاً على أهم الألقاب الدولية.

استعدادات اللاعبين

من جهته، قال اللاعب خليفة نصرتي، الذي سينافس باسم نادي العين على وزن 62 كيلوجرام، أنه وإلى جانب جميع أعضاء فريقه على أتم الاستعداد والجاهزية للعب والمنافسة على الكأس، بهدف الحفاظ على الصدارة التي نجح نادي العين بانتزاعها منذ الجولة الأولى.

وأشار نصرتي الذي فاز بالذهبية في الجولة الأولى وحصل على الفضية في الجولة الثانية، إلى أن الفوز باللقب يعتبر شرفاً كبيراً لجميع اللاعبين المشاركين وليكون إنجازاً كبيراً للنادي واللاعبين جميعاً.

من جهته، أكد اللاعب جابر عبدالله، أحد لاعبي فريق الجزيرة أن هذه الجولة تحمل بالنسبة له أهمية كبيرة، حيث سيتنافس مع فئات جديدة من اللاعبين مستفيداً من نظام الحزام المفتوح الذي سيؤهله لخوض منافسات قوية مع مستويات متقدمة.

وأشار عبدالله الذي ينافس على فئة 85 كيلوجرام أنه سيشارك في البطولة بالحزام البنفسجي، ولكنه سيسعى إلى نيل الفوز بالتغلب على لاعبين يحملون أحزمة أعلى منه، وهو ما حدث معه في الجولة الثانية.

وتقدم عبدالله بالشكر والتقدير لفريق نادي الجزيرة الذي أتاح له فرصة الدخول في البطولة والمشاركة رغم عدم قدرته على المشاركة في الجولة الأولى.

دور بالإعادة

وإلى جانب طبيعة منافسات البطولة التي ستتسم بعنصري التشويق والحماسة بالنظر إلى عدد المنافسات الكبير الذي ستشهده، فقد تبنى اتحاد الإمارات للجوجيتسو أسلوباً تحكيمياً مختلفاً يعرف باسم (دور بالإعادة) والذي يضمن للاعبين الخاسرين فرصة العودة للعب مباراة ثانية قبل خروجهم نهائياً ليتمكنوا من المنافسة على الميدالية البرونزية".

وتجدر الإشارة إلى اعتماد اتحاد الإمارات للجوجيتسو، نظام جوائز يمنح من خلاله الجائزة المالية الكبرى إلى الأندية الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى، بمجموع النقاط التي تم الحصول عليها على مدى جولات البطولة.

الشركاء الاستراتيجيون

ويواصل الشركاء الاستراتيجيون والإعلاميون تقديم الدعم لمختلف البطولات والمنافسات، حيث تحظى بطولة رأس الخيمة الدولية بدعم كبير واستثنائي، وهم، أبوظبي للإعلام الشريك الإعلامي الرسمي، وبالمز الرياضية الشريك الاستراتيجي، وشركة إعمار العقارية وهي مطور أساليب الحياة العصرية، إلى جانب الطاير موتورز لاند روﭬر شريك السيارات الحصري، وقنوات أبوظبي الرياضية وهي القناة الرياضية الرسمية ومصرف

أبوظبي الإسلامي وهو الشريك الماسي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية وهي شريك الطاقة، والشريك الحكومي المتمثل بوزارة الداخلية، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" وهي شريك الرعاية الصحية، إلى جانب الشركاء الذهبيين والمتمثلين بدولفين للطاقة، وآفاق الإسلامية للتمويل، والمسعود للسيارات، وشركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية، والإمارات العالمية للألمنيوم ودائرة الثقافة والسياحة، هذا إلى جانب الشركاء الداعمين أبرزهم الشريك الفضي وهو مجموعة الصقر المتحدة وجريدة الاتحاد وهي الجريدة العربية الرسمية التي تهدف إلى زيادة الوعي والاهتمام المحلي والعالمي بهذه الرياضة، بما يضمن إطلاع الجماهير على كافة التطورات والمستجدات والنتائج.

 


Share it