"أطفال الجوجيتسو" نموذجاً للعزيمة والإصرار في منافسات اليوم الأول من "بطولة التحدي"

  • 10 / Feb / 2019

انطلقت (اليوم الخميس) النسخة الخامسة من منافسات بطولة التحدي للجوجيتسو التي تقام على مدى ثلاثة أيام في مبادلة آرينا بمدينة زايد الرياضية، حيث قدم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و9 سنوات، منافسات استثنائية على أبسطة البطولة في نموذج يحاكي روح العزيمة والإصرار التي يتمتعون بها.

وانطلقت المنافسات اليوم في تمام الساعة السادسة مساءً، إذ شهد اليوم الأول من البطولة منافسات الأطفال من فئة الحزام الأبيض والرمادي وسط أجواء حماسية، استعرض من خلالها اللاعبون مهاراتهم التي عكست مدى التقدم الرياضي والاحترافية التي وصلوا إليها.

وتشهد الأيام الباقية من البطولة منافسات البراعم والصغار والأشبال والناشئين، إذ تتنافس الفتيات في اليوم الثاني من فئة الحزام الأبيض والرمادي والأصفر والبرتقالي والأخضر والأزرق، ليشهد اليوم الثالث منافسات الذكور من فئة الحزام الأبيض والرمادي والأصفر والبرتقالي والأخضر والأزرق.

وتعتبر بطولة التحدي للجوجيتسو رابع بطولة محلية ينظمها اتحاد الإمارات للجوجيتسو العام الجاري ضمن الموسم 2018 – 2019، وتعد هذه البطولة واحدة من أهم وأقوى البطولات التي يقيمها الاتحاد على مستوى الدولة.

وتشهد البطولة تطبيق القاعدة التحكيمية التي تنص على إمكانية إيقاف الحكم للمنافسات على الفور في حال تعرض أحد اللاعبين إلى حركة استسلام، حتى وإن لم يستسلم، وذلك بالنظر إلى طبيعة المشاركات التي تتضمن الفئة العمرية دون 18 سنة، ممثلين بالأندية والمدارس والأكاديميات الخاصة على مستوى الدولة.

وشهدت منافسات اليوم الأول من البطولة سعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وسعادة محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

 

البطولة تسهم في ترسيخ شعار الاتحاد

وقال سعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو: "بطولة التحدي للجوجيتسو ترسخ رؤيتنا حول أهمية المساهمة في بناء جيل قوي، والذي وضعناه اقتداءً بنهج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الداعم والراعي الأول لرياضة الجوجيتسو، إذ قدم الأطفال اليوم منافسات استثنائية أبهرتنا بقدراتهم المتقدمة وقوتهم البدنية ومهاراتهم الذهنية التي ظهرت جلية في الحركات التي قاموا بها اليوم على أبسطة البطولة، وهو الأمر الذي يجعلنا نفتخر بهذا الجيل الرياضي القوي ونواصل تكثيف جهودنا للعمل على صقل مهارات أبطال المستقبل وتطوير قدراتهم تحقيقاً لأهداف الاتحاد الرامية إلى تعزيز مستوى اللاعبين النشء في الدولة".

وأعرب الظاهري عن فخره بمواصلة البطولة تقديم نفسها على مدى الأربع سنوات الماضية، بصفتها داعم أساسي لاستراتيجية اتحاد الإمارات للجوجيتسو، الهادفة إلى تشجيع مختلف فئات المجتمع، وخصوصاً من هم تحت سن 18 سنة، إلى تبني رياضة الجوجيتسو، وتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة لمنح رياضة الجوجيتسو حضور قوي على الساحة الرياضية، وبناء جيل أقوى واكتشاف المواهب الجديدة والعمل على تطوير مهاراتها لتصل إلى المستويات العالمية.

وأضاف الظاهرينحن لا نرى الجوجيتسو على أنها مجرد رياضة، إذ أننا نعتبر رياضة الجوجيتسو نهج حياة متكامل يعمل على إثراء حياة اللاعبين، وخصوصاً من هم تحت سن 18 سنة، بالشجاعة والتحدي والقيم والأخلاقيات الفاضلة، وهو الأمر الذي يضمن لنا بناء أجيال قادرة على تحقيق الإنجازات المشرفة التي تعمل على رفع راية الدولة عالياً في مختلف المحافل الدولية والعالمية".

وأعرب سعادة محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية عن فخره بجهود اتحاد الإمارات للجوجيتسو الحثيثة على تنظيم الفعاليات الرياضية التي تتمتع بأعلى مستويات الاحترافية، معبراً عن سعادته برؤية المستوى العالي من اللياقة والمهارة التي تتمتع بها هذه الفئة العمرية في رياضة الجوجيتسو، مشيراً إلى أن هذه البطولة شكلت ملتقى لجميع الجنسيات التي تعيش على أرض دولة الإمارات التي يتعايش فيها الجميع بمحبة حقيقية وتسامح نابع من القلب.

 

برنامج الجوجيتسو المدرسي

من جانبه، قال فؤاد درويش، المدير العام لشركة بالمز الرياضية: "لا شك في أن ما حققه برنامج الجوجيتسو المدرسي على مدار أقل من عِقد من الزمن منذ انطلاقه يعد شهادةً صادقة على تفاني وإخلاص أبنائنا وبناتنا شباب الإمارات الذي استطاعوا خلال مدة قياسية تحقيق إنجازات ونتائج باهرة استحوذت على انتباه العالم وأثارت إعجاب الأوساط الرياضية محلياً وإقليميا ودولياً، وذلك بفضل الدعم والتشجيع الذي تحظى به هذه الرياضة من قيادتنا الرشيدة. وإننا في بالمز الرياضية يملؤنا الاعتزاز والفخر كوننا جزءً في صناعة هذا النجاح منذ البداية ومازلنا، يداً بيد مع شركائنا الإستراتيجيين في اتحاد الإمارات للجوجيتسو ووزارة التربية والتعليم، نسعى إلى تحقيق المزيد من الإنجازات والتفوق على أنفسنا من خلال تسخير كافة إمكاناتنا ومواردنا في سبيل تمكين هذا الجيل والأجيال القادمة من البقاء على القمة".

"أطفال الجوجيتسو" نموذجاً للعزيمة والإصرار

وقالت اللاعبة اليازية النقبي، والتي فازت بالميدالية الفضية في فئة الحزام الرمادي لوزن 32 كيلوجرام: "سعيدة بفوزي بالميدالية الفضية اليوم وأسعى إلى حصد الذهبية في المرة القادمة، حيث بذلت الكثير من الجهد والوقت للمشاركة فيها، وأشكر عائلتي على دعمهم الدائم لي وتشجيعي على ممارسة رياضة الجوجيتسو، إذ أنني أطمح للاستمرار في ممارسة هذه الرياضة حتى أحصل على الحزام الأسود وأنا في سن صغير لأتمكن من تحقيق المزيد من النجاحات الرياضية في المستقبل".

وأعربت اللاعبة خديجة محمود من مصر، والتي فازت بالميدالية الذهبية في فئة الحزام الأبيض لوزن 25 كيلوجرام، عن سعادتها بفوزها اليوم في بطولة التحدي للجوجيتسو، مشيرةً إلى أن كلمة التحدي حفزتها على الالتزام في تدريباتها، حتى أنها باتت أهم لديها من اللعب والتسلية، إذ أنها تتطلع إلى حصد المزيد من الميداليات في البطولات المقبلة، سعياً منها إلى الوصول إلى مستوى احترافي يؤهلها إلى الصعود على منصات التتويج العالمية".

وقالت اللاعبة الإماراتية وضحة المزروعي من نادي الظفرة، والتي فازت بالميدالية الذهبية في فئة الحزام الأبيض لوزن 21 كيلوجرام: "أحب رياضة الجوجيتسو وأعتبرها نشاطي المفضل، وأرغب بمواصلة التدريب والمشاركة في البطولات، لأصبح قوية عندما أكبر ولا أخشى أي أمر يواجهني في أي مكان أذهب إليه". وأهدت اللاعبة فوزها للقيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الداعم الأول لرياضة الجوجيتسو، ولعائلتها ومدربها".

ومن جانبه، قال طارق محمد مطر مدرب عام نادي الظفرة الذي عمل على تدريب اللاعبة وضحة: "الإقبال الذي تشهده رياضة الجوجيتسو من قبل فئة الأطفال يشكل دليلاً قاطعاً على مدى الشعبية القوية التي باتت تتحلى بها رياضة الجوجيتسو في الدولة، وأنا أرى أن الالتزام الذي نراه من قبل هذه الفئة العمرية في التدريبات هو دافع للشعور بالأمل نحو الجيل القادم الذي سيتحلى بأفضل الصفات التي تعمل رياضة الجوجيتسو على ترسيخها في نفس اللاعب كالانضباط والالتزام، إذ أنه من المهم لهذه الفئة العمرية أن تتمتع باللياقة البدنية والمهارات التي تجعلها قادرة عن الدفاع عن نفسها لتتحلى بالثقة بالنفس، ولتنعكس الآثار الإيجابية لرياضة الجوجيتسو عليها مستقبلاً".

وأضاف مطر: "نحن دائماً ما نشجع لاعبينا على المشاركة في بطولة التحدي للجوجيتسو والاستعداد لها بأفضل الطرق الممكنة، كونها تشكل علامة فارقة في مسيرة هذه الفئة العمرية الصغيرة وتعتبر منصة مهمة لانطلاقهم ولتسليط الضوء على قدراتهم الاستثنائية، وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه البطولة تساعدهم على الاستعداد للمشاركة في أهم البطولات التي تقام في الدولة وخارجها أيضاً".

 

الأطفال يتنافسون على "بساط التسامح" للمرة الأولى

ويتنافس الأطفال على "بساط التسامح" للمرة الأولى، إذ شهدت البطولة استمرار حضور مبادرته التي أطلقها اتحاد الإمارات الجوجيتسو مطلع العام الجاري، احتفاءً بعام التسامح.

وكان ظهور "بساط التسامح" في بطولة التحدي للجوجيتسو هو الرابع على التوالي منذ بداية العام الجاري، بدءاً من بطولة الفجيرة الدولية لمحترفي الجوجيتسو، ثم بطولة أم الإمارات لجوجيتسو السيدات، ومروراً ببطولة كأس نائب رئيس الدولة للجوجيتسو، ليظهر أخيراً على أرض بطولة التحدي للجوجيتسو.

 

بطولة رأس الخيمة الدولية لمحترفي الجوجيتسو

وتتبع بطولة التحدي للجوجيتسو، منافسات بطولة رأس الخيمة الدولية لمحترفي الجوجيتسو التي ستقام تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، في 22 و23 فبراير المقبل على أرض الصالة الرياضية في منطقة رأس الخيمة التعليمية.

وستكون البطولة متاحة لجميع الجنسيات والأحزمة ضمن فئات الناشئين، والرجال، والأساتذة.

 

باقي بطولات موسم 2018 - 2019

ويواصل الاتحاد بطولاته المتبقية من موسم 2018 - 2019 بإقامة نهائي بطولة كأس نائب رئيس الدولة للجوجيتسو في الثاني من مارس، تليه الجولة الثالثة والنهائية من بطولة أم الإمارات للجوجيتسو في 29 مارس، فيما يختتم الموسم الرياضي منافساته بالجولة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للجوجيتسو في 30 مارس.

 

الشركاء الاستراتيجيين

تأتي بطولة التحدي للجوجيتسو برعاية مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين ودعم وسائل الإعلام الذين لعبوا دوراً كبيراً في إنجاح المواسم السابقة من هذه البطولة. ومن أهم الشركاء الاستراتيجيين لموسم الجوجيتسو الجديد 2018 – 2019، شركة أبوظبي للإعلام وهي الشريك الإعلامي الرسمي، وبالمز الرياضية وهي الشريك الاستراتيجي، وشركة إعمار العقارية وهي مطور أساليب الحياة العصرية، إلى جانب بريمير موتورز ولاند روﭬر شريكا السيارات الحصريين، وقنوات أبوظبي الرياضية وهي القناة الرياضية الرسمية ومصرف أبوظبي الإسلامي وهو الشريك الماسي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية وهي شريك الطاقة، والشريك الحكومي المتمثل بوزارة الداخلية، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" وهي شريك الرعاية الصحية، إلى جانب الشركاء الذهبيين والمتمثلين بدولفين للطاقة، وآفاق الإسلامية للتمويل، والمسعود للسيارات، وشركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية، والإمارات العالمية للألمنيوم ودائرة الثقافة والسياحة، هذا إلى جانب الشركاء الداعمين والمتمثلين بمجلس أبوظبي الرياضي ودائرة التعليم والمعرفة، والشريك الفضي وهو مجموعة الصقر المتحدة وجريدة الاتحاد وهي الجريدة العربية الرسمية.

Share it