اتحاد الإمارات للجوجيتسو يواصل الارتقاء بالرياضة على المستويين المحلي والدولي

  • 24 / أبريل / 2019

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 24 أبريل 2019: بعد مرور عشرة أعوامٍ فقط على انطلاق النسخة الأولى للبطولة، لا بد لنا من أن نتوقف للحظة ونتذكر المسيرة الحافلة التي حققتها رياضة الجوجيتسو في أبوظبي، ونستذكر أهم الانجازات التي سجلتها دولة الإمارات على بساط هذه الرياضة، فقد أسس اتحاد الإمارات للجوجيتسو ليلعب دوراً محورياً في الارتقاء بمقوّمات الجوجيتسو، حتى باتت الإمارات موطناً لهذه الرياضة تتجه إليها عيون الاتحادات الآسيوية. كما ورسخت أبوظبي دورها المحوري في الارتقاء برياضة الجوجيتسو إلى العالمية عبر تنظيم المنافسات الدولية المتخصصة بما في ذلك بطولة أبوظبي غراند سلام وغيرها من البطولات التي تتوج كل عام بانطلاق بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو. وأسهمت هذه المسيرة المشرّفة في تعزيز مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية بلا مُنازع لرياضة الجوجيتسو.

 

وخلال منافسات النسخة الحادية عشر من ’بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو 2019‘ التي تتواصل منافساتها حتى 26 أبريل الجاري، ستتجلّى جهود أبوظبي في مجال الجوجيتسو عبر استضافة هذه البطولة العالمية المتميّزة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وقد أعرب السيد فهد الشامسي، المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو، عن سعادته الكبيرة بتمكين أبناء المجتمع الإماراتي من المنافسة مع نخبة الرياضيين العالميين الذين توافدوا إلى العاصمة أبوظبي من حوالي 100 بلد حول العالم، والذين يطمحون لأن ينالوا ألقاب فئاتهم خلال منافسات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو 2019.

 

وقال الشامسي بهذا السياق: "نحن سعداء وفخورون جداً بالإنجازات التي حققناها لغاية اليوم، والتي تعكس نجاح برامجنا الرياضية الوطنية وجهودنا التي بدأت منذ سنوات مع تأسيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو تحت رعايةٍ كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

 

وأضاف الشامسي: "تمحورت رؤيتنا، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حول بناء الثقافة الرياضية في مختلف أنحاء الإمارات وتعكس النتائج الإيجابية التي أحرزها شبابنا هذا الأسبوع جودة الجهود التي قمنا بها بالشراكة مع الأندية المحلية، ونجاحنا في اختيار المدربين وتدريبهم، بالإضافة إلى التزامنا بتطوير الأكاديميات الرياضية على نطاق واسع في جميع أنحاء الدولة. ونخطط لتحقيق نتائج استثنائية على مدى السنوات القادمة، ولاشك أن المنافسات التي انطلقت هذا الأسبوع ستسلط الضوء على نتائج جهودنا الاستثنائية".

 

أسس قوية لبناء النجاح المستقبلي

وأشار الشامسي إلى وجود عدد كبير من أندية الجوجيتسو في جميع أنحاء الدولة، وتحظى جميعها بدعم اتحاد الإمارات للجوجيتسو. وتلعب هذه الأندية دوراً مهماً في تحديد المواهب وتطوير الرياضيين، بدءاً من مستوى اللاعبين في أولى تجربتهم مع رياضة الجوجيتسو ووصولاً إلى المستوى الاحترافي.

 

وأضاف الشامسي: "لقد عملنا بجد لبناء علاقاتٍ قوية مع الأندية المحلية، ولدينا إيمان راسخ بأن الأندية تمثل شريكاً مهماً بالنسبة لنا؛ ونؤكد أن البرامج التي نقوم بتصميمها في اتحاد الإمارات للجوجيتسو لن تنجح إلا من خلال مساهمة ودعم تلك الأندية التي تلعب دوراً مهماً في تعزيز مستوى مشاركة الرياضيين".

 

وأردف الشامسي: "نعمل دائماً على تنفيذ خططنا واستراتيجياتنا بالتعاون مع شركائنا من الأندية، ونعتقد أنه لا يزال أمامنا فرص كبيرة ، ونحن متحمسون جداً لتحقيق المزيد من النتائج الواعدة، وتوفير بيئة رياضية مثالية تضمن المزيد من القيمة للرياضيين الإماراتيين كافة. وكلّنا ثقة بوجود هذه الفرص".

 

 

الرياضيون الإماراتيون يستعدون لمواجهة نخبة أبطال العالم

سيتجلّى جزء كبير من هذا التقدّم من خلال النجاحات التي سيحققها الرياضيّون الإماراتيّون الذين يشاركون هذا الأسبوع في منافسات ’بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو 2019‘، التي تُعتبر أهم منافسة على مستوى العالم لهذه الرياضة.

 

وبفضل اشتمال البطولة على العديد من الفئات التي سيتم التنافس ضمنها بين يومي الأربعاء والجمعة في صالة ’مبادلة أرينا‘، يستعد الرياضيون الإماراتيون للتنافس مع نخبة الرياضيين القادمين من بلدان عديدة حول العالم، مثل البرازيل والولايات المتحدة واليابان وأستراليا والمملكة المتحدة التي لطالما اشتهرت بأنها الأقوى والأكثر تميّزاً عالمياً في مجال مواهب الجوجيتسو.

 

وسينضم الرياضيون الإماراتيون إلى المئات من المتنافسين القادمين من لبلدان شقت طريقها بتميز في مجال الجوجيتسو مثل كازاخستان وأوزبكستان وروسيا ودول أخرى من جميع أنحاء وآسيا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية، والتي من بينها أيضاً أبرز الدول المصدّرة للعديد من المدربين المحترفين الذين يعملون اليوم لدى أندية الجوجيتسو في جميع أنحاء دولة الإمارات.

 

ويتابع الشامسي: "سيكون من الرائع فعلاً أن نشاهد الأداء المتميز لرياضيينا الموهوبين الذين سيتأهلون خلال منافسات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو 2019.  ونحن ملتزمون بتشجيع الرياضيين الإماراتيين وتعزيز ثقتهم بقدرتهم على الفوز. ونؤكد أن قيم رياضة الجوجيتسو قد ترسخت عميقاً في الثقافة الإماراتية، وأصبحت تمثل اليوم عنصراً أساسياً في مناهجنا التعليمية ووعينا الوطني، ونحن سعداء جداً بأن نرى ذلك بوضوح في الأجيال الجديدة من الشباب. ونثق بأن المستقبل يحمل الكثير من الآمال للصغار واليافعين من عشاق الجوجيتسو في دولة الإمارات".

 

وأكد الشامسي أن مجتمع الجوجيتسو العالمي يتوجه بالشكر إلى أبوظبي على التزامها بدعم مقوّمات هذه الرياضة، ولكنه يؤكد في الوقت ذاته على أن الإمارات لعبت دوراً محورياً في تحقيق العديد من الإنجازات الواعدة على مستوى هذه الرياضة.

 

 ويوضح الشامسي بهذا السياق: "تساهم رياضة الجوجيتسو في غرس قيم التنافس والصدق والنزاهة والتسامح والصبر والكثير من الفضائل في نفوس شبابنا. ولاشك أن استثمارنا في الجوجيتسو يندرج في صُلب استراتيجيتنا طويلة الأجل الرامية إلى الارتقاء بمقوّمات هذه الرياضة على مستوى دولة الإمارات والعالم، ونؤكد أننا مؤهلون جيداً للمضي قدماً في هذه الرحلة الواعدة".

انشرها