"بنت الجوجيتسو" تستعرض مهاراتها في منافسات اليوم الثاني من "بطولة التحدي"

  • 10 / فبراير / 2019

وسط حضور جماهيري غير مسبوق انطلقت منافسات اليوم الثاني من بطولة التحدي للجوجيتسو، والتي خصصت للبنات تحت سن ال"18 في مبادلة آرينا بمدينة زايد الرياضية، حيث تألقت بنت الإمارات في منافسات استثنائية حماسية أثبتت فيه جدارتها وقدرتها على تحقيق الانتصارات.

 

وجاء المشهد رائع بمشاركة أكثر من 800 لاعبة، من فئة الحزام الأبيض والرمادي والأصفر والبرتقالي والأخضر والأزرق تحت سن 18 سنة من المواطنين والمقيمين في البطولة التي تعد من ضمن أهم وأقوى بطولات الجوجيتسو المحلية للموسم الرياضي 2018-2019.

 

وشهدت منافسات اليوم الثاني من البطولة حضور الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان، و معالي سارة عوض مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة، وسعادة الدكتور يوسف الشرياني، وكيل دائرة التعليم والمعرفة، وسعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وفهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو.

 

نتائج مبهرة في ثاني أيام البطولة

 

وجاءت نتائج منافسات اليوم الثاني للبطولة لتعكس تألق لاعبات الجوجيتسو تحت الـ18 من كافة الأحزمة، حيث شهد بساط التسامح وأبسطة البطولة الأخرى جولات تنافسية عالية المستوى ترجمت قدرات اللاعبات البدنية والذهنية والمهارات التي تعلمنها وتدربن عليها في مدارسهن وأنديتهن إلى حركات ومحاولات للحصول على نقاط وأفضليات ومن ثم تحقيق الفوز في نزالِ بعد الآخر، واعتلاء منصة التتويج.

 

وأثبتت الأعداد الكبيرة للاعبات المشاركات نجاح أهداف اتحاد الإمارات للجوجيتسو الرامية إلى تعزيز ورفع اهتمام المرأة برياضة الجوجيتسو وتشجيعها على المشاركة بشكل فاعل في كافة المحافل الرياضية.

 

حيث انتزعت اللاعبة الإماراتية موزة السويدي ذهبية وزن 22 كجم، كما حصلت جواهر المازمي على ذهبية وزن 25 كجم، وحازت السعودية سلطانة الدوسري على ذهبية وزن 48 كجم، كما انتزعت البرازيلية جوليانا أوليفيرا ذهبية وزن 48 كجم حزام رمادي، وحصلت السودانية إيفا بشار على ذهبية وزن 32 كجم، ونالت الهندية هانا انجينيز ذهبية وزن  57 كجم، وحصدت الكندية حنين فؤاد درويش على ذهبية وزن 52 كجم.

 

حركة الاستسلام توقِف المنافسة

 

وتشهد البطولة تطبيق القاعدة التحكيمية التي تنص على إمكانية إيقاف الحكم للمنافسات على الفور في حال تعرض أحد اللاعبين إلى حركة استسلام، حتى وإن لم يستسلم، وذلك بالنظر إلى طبيعة المشاركات التي تتضمن الفئة العمرية دون 18 سنة، ممثلين بالأندية والمدارس والأكاديميات الخاصة على مستوى الدولة.

 

الشامسي: بنت الإمارات مثالاً للالتزام والإصرار على الفوز

 

وقال فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو: "إن بطولة التحدي للجوجيتسو هي أحد البطولات التي تكشف عن المواهب الجديدة والناشئة في الدولة والتي ترفد المنتخب بنخبة المهارات الجديدة، للمساهمة برفع اسم الإمارات عالياً في محافل الجوجيتسو محلياً ودولياً".

 

وأوضح الشامسي: "إن هذا الزخم الرياضي المحلي الكبير الذي نشهده في بطولة التحدي للجوجيتسو يدعم توجهاتنا المستقبلية نحو تعزيز قدرات فرقنا ولاعبينا وتمكينهم من المنافسة في المحافل الدولية".

 

وأضاف الشامسي: "قدمت بنت الإمارات أروع الأمثلة اليوم بالالتزام والإصرار على الفوز، واعتلاء منصات التتويج، هذا الإصرار والتصميم الذي وصل بها إلى العالمية لتثبت نفسها في أهم وأكبر البطولات".

 

وفي تعليقه على الجمهور والمشجعين قال الشامسي: "لقد أثلج صدري هذا الحشد الكبير من الجمهور والمشجعين والأهل والأصداء الذين جاؤوا اليوم لدعم بناتهم وتشجيعهم والوقوف معهم في حال الفوز أو الخسارة".

 

مسلم: برنامج الجوجيتسو المدرسي هو منصة الإطلاق والتميز

 

ومن جانبها أشادت معالي سارة عوض مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة بالجهد المبذول من قبل اتحاد الإمارات للجوجيتسو برئاسة عبدالمنعم الهاشمي والطاقم الإداري والفني وبالإنجازات الكبرى التي يحققها أبناء الإمارات والتي جعلت من أبوظبي عاصمة الرياضة العالمية .

 

وقالت معاليها: "تحظى رياضة الجوجيتسو بدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وهذا يدل على ثقته  الكبيرة بأبناء الإمارات الذين يتسمون بالعزيمة والإصرار وتحمل المسؤولية وحصد النجاحات متخذين خطى الوالد المؤسس منهجاً لهم".

 

وأضافت معاليها: "أن القيم التي يتبناها اتحاد الجوجيتسو تسهم في بناء جيل قوي قادر على تحمل المسؤولية  لذا نحن في دائرة التعليم والمعرفة نحرص على تشجيع وإشراك الطلبة في هذه الرياضة فبرنامج الجوجيتسو المدرسي يعد بمثابة منصة الانطلاق والتميز لأن المدرسة هي منبع المواهب وهي الأساس لاكتساب الصفات المستقبلية".

 

وأكدت معاليها أن ثقافة هذه الرياضة يجب أن تنتشر في المجتمع، حيث تحرص هذه الرياضة على تعزيز قيم الشجاعة والصبر والتحمل والثقة بالنفس والقدرة على التركيز والعمل الجماعي، وكلها صفات تؤثر إيجاباً على شخصية الإنسان".

 

واختتمت معاليها "إنه بفضل التعاون الكبير بين الاتحاد ودائرة التعليم والمعرفة حققت تلك الرياضة نقلة نوعيه كبيرة واستطاعت أن تفوق التوقعات بالإنجازات والبطولات التي فاز بها أبناء الوطن ويدعو هذا إلى الفخر والاعتزاز.

 

الشرياني: دعم القيادة الرشيدة وصل برياضة الجوجيتسو لهذا المستوى العالي

 

وخلال حضوره ومشاركته في تتويج الفائزين قال سعادة الدكتور يوسف الشرياني، وكيل دائرة التعليم والمعرفة: "أفخر بتواجدي اليوم في واحدة من أهم وأقوى البطولات المحلية للجوجيتسو في الدولة، هذه الرياضة التي استقطبت براعم وأشبال وناشئين وشباب الدولة بمبادئها الخلاقة حتى أصبحت تمتلك قاعدة شعبية وجماهيرية كبيرة في الدولة".

 

وأضاف الشرياني: "لقد وصلت هذا الرياضة لهذا المستوى الكبير بفضل الدعم والتشجيع الذي تحظى به من قيادتنا الرشيدة، وعزم أبناءنا ومثابرتهم وتصميمهم على تحقيق الإنجازات والنتائج الباهرة التي استحوذت على انتباه وإعجاب العالم في الأوساط الرياضية محلياً ودولياً".

 

"بنات الجوجيتسو" عزيمة وتصميم على الفوز

 

وقالت اللاعبة شما عبدالعزيز البريكي 13 سنة، والتي فازت بالميدالية الفضية لوزن 52 كيلوجرام: "سعيدة بفوزي بالميدالية الفضية اليوم وسأبذل قصارى جهدي للحصول على الذهبية في المرة القادمة، إنني ألعب الجوجيتسو من سنتين وفي كل بطولة أتعلم أكثر وأكتسب المزيد من الخبرات، وبإذن الله سأتمكن من المشاركة في البطولات الدولية في الموسم القادم".

ومن جانبها قالت: "اللاعبة روضة خليفة المقبالي 13 سنة الحائزة على الميدالية الذهبية عن وزن 48 كجم: "لقد بذلت الكثير من الجهد والوقت للمشاركة في هذه البطولة، وأشكر عائلتي على دعمهم الدائم لي وتشجيعي على ممارسة رياضة الجوجيتسو".

 

وأضافت المقبالي: "لقد بدأت لعب الجوجيتسو في سن مبكر وأتمنى الوصول إلى القمة والمشاركة مع المنتخب في البطولات خارج الدولة".

 

وأعربت اللاعبة عائشة الشامسي 14 سنة، لاعبة نادي العين والفائزة بالميدالية الذهبية عن وزن 40 كجم، عن فخرها وسعادتها بالمشاركة بهذه البطولة المهمة التي تكسبها الخبرة والمهارة وتمكنها من معرفة مستويات باقي اللاعبات من نفس الفئة، كما أنها تتطلع إلى حصد المزيد من الميداليات في البطولات المقبلة، سعياً للوصول إلى مستوى احترافي يؤهلها إلى الصعود على منصات التتويج العالمية.

 

ومن جانبها قالت اللاعبة الإماراتية طيف الحمادي 9 سنوات، والتي فازت بالميدالية الذهبية لوزن 40 كجم: "بدأت ممارسة رياضة الجوجيتسو بتشجيع من والدي وإخوتي، لكني أحببتها كثيراً وتعلقت بها وبمدربي وأصدقائي، والآن هي تعني لي كل شيء".

 

وأضافت الحمادي: "أرغب بمواصلة التدريب والمشاركة في البطولات، لأصبح قوية وواثقة من نفسي وأستطيع الدفاع عن نفسي، وهذا ما علمتني إياه لعبة الجوجيتسو".

 

ومن جانبها، قالت المدربة البرازيلية لوارا ، مدربة اللاعبة وديمة الظاهري من نادي العين: "لقد بذلت وديمة جهوداً كبيرة في سبيل التحضير لهذه البطولة الهامة، وآمل أن تحقق الانتصار وتظفر بالذهبية، كما أرادت وكما حلمت، فهي فتاة شجاعة وقوية وتمتلك كماً كبيراً من اللياقة والجاهزية التي تؤهلها للفوز".

 

بطولة رأس الخيمة الدولية لمحترفي الجوجيتسو

 

وتتبع بطولة التحدي للجوجيتسو، منافسات بطولة رأس الخيمة الدولية لمحترفي الجوجيتسو التي ستقام تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، في 22 و23 فبراير المقبل على أرض الصالة الرياضية في منطقة رأس الخيمة التعليمية.

 

وستكون البطولة متاحة لجميع الجنسيات والأحزمة ضمن فئات الناشئين، والرجال، والأساتذة.

 

باقي بطولات موسم 2018 – 2019

 

ويواصل الاتحاد بطولاته المتبقية من موسم 2018 - 2019 بإقامة نهائي بطولة كأس نائب رئيس الدولة للجوجيتسو في الثاني من مارس، تليه الجولة الثالثة والنهائية من بطولة أم الإمارات للجوجيتسو في 29 مارس، فيما يختتم الموسم الرياضي منافساته بالجولة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للجوجيتسو في 30 مارس.

 

الشركاء الاستراتيجيين

 

تأتي بطولة التحدي للجوجيتسو برعاية مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين ودعم وسائل الإعلام الذين لعبوا دوراً كبيراً في إنجاح المواسم السابقة من هذه البطولة. ومن أهم الشركاء الاستراتيجيين لموسم الجوجيتسو الجديد 2018 – 2019، شركة أبوظبي للإعلام وهي الشريك الإعلامي الرسمي، وبالمز الرياضية وهي الشريك الاستراتيجي، وشركة إعمار العقارية وهي مطور أساليب الحياة العصرية، إلى جانب بريمير موتورز ولاند روﭬر شريكا السيارات الحصريين، وقنوات أبوظبي الرياضية وهي القناة الرياضية الرسمية ومصرف أبوظبي الإسلامي وهو الشريك الماسي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية وهي شريك الطاقة، والشريك الحكومي المتمثل بوزارة الداخلية، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" وهي شريك الرعاية الصحية، إلى جانب الشركاء الذهبيين والمتمثلين بدولفين للطاقة، وآفاق الإسلامية للتمويل، والمسعود للسيارات، وشركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية، والإمارات العالمية للألمنيوم ودائرة الثقافة والسياحة، هذا إلى جانب الشركاء الداعمين والمتمثلين بمجلس أبوظبي الرياضي ودائرة التعليم والمعرفة، والشريك الفضي وهو مجموعة الصقر المتحدة وجريدة الاتحاد وهي الجريدة العربية الرسمية.

انشرها